الشرطة تواصل بحثها عن قتلة الصراف شراب

الشرطة تواصل بحثها عن قتلة الصراف شراب
أكد الناطق باسم جهاز الشرطة الفلسطينية، المقدم أيوب أبو شعر، استمرار التحقيقات البوليسية وصولاً إلى مرتكبي جريمة قتل المواطن أمين شراب (60 عاماً) من مدينة خانيونس، وهو صاحب محل صرافة.
وكان المواطن شراب وجد مقتولاً داخل محله مساء أمس.

وقال أبو شعر لـ”فلسطين”: “إن الجريمة حدثت عند الساعة العاشرة مساء تقريباً من مساء يوم الخميس الماضي، حيث تم العثور على جثة الصراف في محل الصرافة الخاص به، وأنه قد توفي نتيجة ضربه عدة مرات بآلة حادة مما أدى إلى وفاته على الفور”.

وأكد المقدم أبو شعر في تصريح خاص بـ”فلسطين أون لاين”، على أن المباحث الجنائية لا زالت مستمرة في تحقيقاتها للقبض على الجناة بأسرع وقت ممكن، مطالباً في الوقت ذاته المواطنين بعدم إثارة البلبلة أو ترديد الإشاعات المبنية على افتراضات ومعلومات خاطئة.
www.felesteen.ps

إضراب قطاع الصحة في الضفة بسبب نقص الكوادر

إضراب قطاع الصحة في الضفة بسبب نقص الكوادر
يواجه قطاع الصحة في الضفة الغربية نقصا كبيرا في الكوادر الطبية، مما أدى إلى وقوع ضغط على العاملين وحدّ من افتتاح مراكز جديدة وحيوية للفلسطينيين. واحتجاجا على هذا الوضع شنت نقابة المهن الصحية في رام الله، إضراباً أمس.

وقالت نقابة المهن: “إن الإضراب يأتي احتجاجا على ما اعتبرته تراجع الحكومة عن تنفيذ اتفاق يقضي بتعيين نحو 1200 طبيب ومستخدم صحي، والاكتفاء باستصدار اعتمادات مالية لخمسمائة فقط بينهم من أحيل إلى التقاعد”.

وشمل الإضراب كافة المستشفيات والعيادات والمراكز الطبية التابعة لوزارة الصحة في رام الله، لكنه استثنى أقسام الطوارئ وعيادات مرضى السرطان والثلاسيميا (نزف الدم) والأمراض المزمنة.

وقال رئيس نقابة المهن الطبية أسامة النجار: “إن النقابة اتفقت قبل نحو شهرين مع الحكومة في رام الله على تعيين 1200 كادر على الأقل، لكن الأخيرة لجأت إلى خطوة جزئية لا تسهم بشكل فاعل في التخفيف من الضغط على الطواقم في المستشفيات والمراكز الصحية الحكومية”.

وتطالب نقابة المهن الصحية أيضا برفع علاوة المخاطرة للعاملين في المجال الصحي، وبصرف علاوة غلاء المعيشة المتأخرة لهذا العام.

ووفق إحداثيات وزارة الصحة -كما يقول النجار لـ”الجزيرة نت”- فإن العدد المطلوب للتعيين حالا من أطباء وممرضين وكوادر صحية هو 4030 كادرا جديدا، جرى توظيف 500 فقط من بينها إعطاء اعتمادات مالية لأطباء أحيلوا إلى التقاعد.

وأضاف: “إن النقص الحاد في المستشفيات جعل العاملين في القطاع الصحي الحكومي عامة يتحملون ثلاثة أضعاف قدرتهم اليومية على تقديم الخدمة، مما أثر على جودة عملهم”.

وأشار النجار على سبيل المثال إلى أن قسم الأطفال بمستشفى عالية في مدينة الخليل جنوب الضفة يضم 32 سريراً في القسم ويقوم على رعايته ممرضتان فقط، مؤكداً أنه بسبب قلة التعيينات في القطاع الحكومي ارتفع عدد العاطلين عن العمل في قطاع الطب المخبري إلى 872 كادراً، ويزيد هذا إلى 300 كادر كل عام.

الأزمة المالية

وبينما بررت وزارة الصحة في رام الله، عدم القدرة على تعيين المزيد من الأطباء والعاملين بالأزمة المالية التي تعانيها السلطة الفلسطينية، قال النقيب أسامة النجار: “إن الأزمة ليست جديدة “كما أننا نلاحظ قنوات صرف لم تتوقف لدى الحكومة رغم أولوية التعيينات في مرافق وزارة الصحة”.

وقال الناطق باسم الوزارة عمر النصر لـ”الجزيرة نت”: “إن المرافق الصحية الحكومية تواجه نقصاً في الكوادر نظراً للضائقة المالية التي تمر بها السلطة”، موضحاً أن هناك حاجة لتوظيف أكثر من أربعة آلاف كادر وخاصة بعد افتتاح أقسام وعيادات جديدة في الآونة الأخيرة.

وأقر النصر بأن الكوادر التي تم تعيينها مؤخرا تشمل عددا من المتقاعدين، ومنهم من استقال أيضا. وأضاف: “إن هناك شواغر كثيرة في المراكز الحكومية الصحية، لكن لا توجد اعتمادات مالية من الحكومة كي يتلقى الكادر الجديد راتبه”.
www.felesteen.ps

استيراد مياه الشرب للتغلب على زيادة الطلب عليها في غزة

استيراد مياه الشرب للتغلب على زيادة الطلب عليها في غزة
دعا الباحث في مجال علوم المياه إبراهيم ماضي، إلى استيراد مياه الشرب من الخارج؛ بهدف التغلب على زيادة الطلب عليها في غزة، وتقييم الوضع الحالي للموارد المائية سواء من حيث الكمية والجودة، واقتراح أفضل الاستراتيجيات لإدارتها حتى عام 2035.

ويعتبر الخزان الجوفي مصدر المياه الأساسي للاستخدام السكاني والصناعي والزراعي لأكثر من مليون وسبعمائة الف نسمة يقطنون قطاع غزة، وأدى الفرق بين مستوى المياه الجوفية ومستوى مياه البحر، والناتج عن السحب الجائر من الخزان الجوفي ونقص المياه المعروضة للخزان لحدوث تداخل بين مياه البحر المالحة والمياه العذبة للخزان –بحسب ماضي-.

هذا ما دفع الباحث لتقييم مصادر المياه بمعياري الجودة والكمية بوضعها الحالي في غزة واقتراح أفضل الاستراتيجيات لإدارة مصادر المياه حتى عام 2035 بناء على نموذج التحسين”Optimization Model”، خلال دراسة أعدها بداية عام 2010 وخلص منها في مايو 2013 بعنوان: “إدارة مصادر المياه في قطاع غزة حتى عام 2035”.

وشدد ماضي خلال حديثة لـ”فلسطين”، على ضرورة اقتراح سيناريوهات مختلفة لمصادر إدارة المياه، وإضافة مصادر غير تقليدية لها والاستفادة من مياه الأمطار وحقنها في الخزان الجوفي، والتوجه لتحليله مياه البحر، إلى جانب استخدام المياه المعالجة في ري المزروعات مثل أشجار اللوزيات والنخيل والمحاصيل العلفية بهدف التقليل من تكلفة الري لبعض المزروعات.

مياه الشرب

ودعا الباحث في مجال علوم المياه ، لاستحداث وسائل جديدة للتقليل من تدهور الخزان الجوفي، وأن تتعاون كافة الوزارات والجهات والمؤسسات المعنية من أجل إدارة منظومة جيدة للمياه، ومحاكاة الخزان الجوفي في القطاع باستخدام نموذج التدفقات ثلاثي الأبعاد استنادًا إلى كميات الأمثل.

وتم سحب عينة من 83 بئرا من مياه الشرب المنتشرة في القطاع بهدف التعرف على جودة ونوعية المياه”، لافتًا إلى أن الدراسة أظهرت أن نسبة الكلوريد تجاوزت 250ملجم/ لتر في معظم العينات، وهذا يتنافى مع الحد المسموح به، بحسب منظمة الصحة العالمية.

وبين أن أعلى نسبة في الكلوريد سجلت في مدينة غزة بمعدل 3273ملجم/لتر، في حين سجلت أقل نسبة للكلوريد شمال القطاع حيث بلغت 70ملجم/لتر، مضيفًا ان “تجاوز تركيز النترات أيضًا الحد المسموح به وفقا لمعايير منظمة الصحة العالمية وهو 50 ملجم/لتر في أغلب مناطق قطاع غزة”.

وذكر أن أعلى متوسط لتركيز النترات في سجل في محافظة خان يونس أي بمعدل 109ملجم/لتر، بينما سجل أقل متوسط في مدينة بيت حانون بمعدل 42ملجم/لتر.

وأشار ماضي، إلى أن تجاوز نسبة تركيز المواد الصلبة الذائبة الحد المسموح به في منظمة الصحة العالمية وهو 500ملجم/لتر في أغلب العينات، مؤكدًا أنه تم تسجيل أعلى تركيز في منطقة مدينة غزة وصلت لـ 7000ملجم/لتر، وسجلت أقل نسبة في شمال القطاع بمعدل 250ملجم/لتر.

نتائج إيجابية

وأكمل: “تم استخدام تطبيق الخوارزميات – في الدراسة- لحل المعادلة غير الخطية عن طريق تحسين الفوائد وتقليل التكاليف باعتبار مائة جيل للحل وباستخدام لغة البرمجة MATLAB R2011b.

ومضى ماضي يقول: “إن نتائج حل المسألة الخاصة بمصادر المياه على المنظور القريب والمتوسط والبعيد للسنوات 2015، 2025، 2035 أظهرت أن تطبيق نموذج التحسين سيؤدي إلى استراتيجية تعطي نتائج أفضل لإدارة مصادر المياه في غزة”.

ولفت إلى أن نتائج النموذج الإداري المطور الذي اعتمدته الدراسة أوضحت إمكانية التطبيق وقدرات المنهجية المقترحة والخاصة بالإدارة الفضلى للسحب من الخزان الجوفي الساحلي”.

وشدد على ضرورة إحلال مصادر غير تقليدية للمياه كتحلية مياه البحر بكميات 125 مليون متر مكعب في السنة، إلى جانب العمل على استيراد مياه الشرب من مصر بكمية اجمالية تصل لـ 20مليون متر مكعب في السنة، واستخدام 30مليون متر مكعب في السنة من المياه المعالجة للزراعة وجمع مياه الأمطار من المرافق العامة والبيوت السكنية بكمية 18مليون متر مكعب في السنة بهدف حقنها في الخزان الجوفي.

وتابع قائلًا: “إن نماذج التنبؤ لمناسيب الخزان الجوفي وتركيزات الكلوريد باستخدام برنامج VMODFLOW Pro أظهرت أنه بعد إضافة مصادر المياه الجديدة باستخدام نتائج نموذج التحسين الذي تم تطويره وملاحظة التغيرات في منسوب الخزان الجوفي، وجود تحسن ملحوظ في مستوى المياه، بالإضافة إلى جودة “خزان” في معظم المناطق وخاصة المنطقة الوسطى في القطاع”.

جودة المياه

وأكمل: “وصل مستوى الخزان الجوفي إلى 13مترا أعلى من منسوب البحر في المنطقة الشرقية واظهر أيضا تحسنًا في كل من المنطقة الشمالية والجنوبية حيث وصل إلى 3م و 4م أسفل منسوب البحر على التوالي وذلك بالمقارنة بالمقترحات التحسينية الموصى بها في دراسة GETAP”.

وأمضى يقول: “أظهرت الدراسة تحسنا في جودة المياه في كل من المنطقة الوسطى والشرقية نتيجة حقن الخزان من مياه الامطار المجمعة والمياه الراجعة من استهلاك الابار البلدية، بالإضافة إلى (10%) من المياه الزراعية.

ورأى الباحث ماضي، أن مناطق الخزان الجوفي ستظل تعاني من الملوحة الشديدة بسبب تداخل مياه البحر المالحة مع الخزان الجوفي مؤكدا على ضرورة استحداث وسائل جديدة للتقليل من تدهور الخزان الجوفي.

ولفت إلى أنه اتبع خلال الدراسة اسلوب النمذجة والتحسين وتطبيق الخوارزميات لحل المعادلة غير الخطية والنموذج الرياضي باستخدام برنامج VMODFLOW Pro، والذي أظهر أن الخزان الجوفي سيطرأ عليه تحسينات كبيرة من ناحية الكمية والجودة في قطاع غزة.

استراتيجية وطنية

وعن تقرير الأمم المتحدة الذي نشر مؤخرًا، الذي قالت فيه: إن غزة ستواجه كارثة محققة في كافة المجالات، وستكون غير قابلة للحياة في عام 2020، قال ماضي: “هذا التقرير يحتاج إلى مراجعة فقطاع غزة سيبقى قابلا للحياة حتى عام 2035 وذلك من خلال استخدام إدارة غير تقليدية لمصادر المياه”.

وأضاف: “إن بعض الدراسات والاستنتاجات والأرقام التي توصلت إليها الأمم المتحدة غير دقيقة؛ وخاصة في مجال المياه”، مشيرًا إلى أنه في حال تم اعتماد نفس المنهج في البحث ستبقى غزة قابلة للحياة حتى بعد 2035 ولن تنكسر.

ودعا كافة الجهات المعنية والوزارات لتبني هذا النموذج واعتباره استراتيجية وطنية لإدارة مصادر المياه على المنظور القريب والمتوسط والبعيد حتى عام 2035 لجعل القطاع مكانًا ملائمًا للحياة.

وأكد الباحث في مجال علوم المياه ، أنه تمكن من تطوير برنامج لإدارة المياه في قطاع غزة وقال:” سأهديه لكافة المعنيين عند زيارتى لقطاع غزة منتصف الشهر المقبل”.
www.felesteen.ps

النائب عبد الجواد: تصريحات الهباش حول "الرابطة" لا قيمة لها

النائب عبد الجواد: تصريحات الهباش حول "الرابطة" لا قيمة لها
استهجن النائب في المجلس التشريعي ناصر عبد الجواد وعضو رابطة علماء فلسطين في الضفة الغربية، هجوم وزير أوقاف حكومة رام الله محمود الهباش غير المبرر على رابطة العلماء واعتباره إياها “جسماً غير شرعي لا وجود لها على أرض الواقع”.

وكان الهباش شن هجوماً على رابطة علماء فلسطين، متهماً أعضاءها بأنهم “لا يمثلون علماء فلسطين وإنما تنظيمات حزبية بالإضافة إلى أن الرابطة تعتبر جسم غير شرعي ولا ينتمي لوزارة الأوقاف”.

وقال النائب عبد الجواد لـ”فلسطين أون لاين”:” إن الرابطة تضم في عضويتها خيرة العلماء الذين ضحوا بحياتهم وحرياتهم في سبيل الله ووطنهم”، معتبراً تصريحات الهباش “لا قيمة لها لأنها صادرة عن نفس مليئة بالحقد الدفين”.

وأوضح عبد الجواد أن العضوية في الرابطة تكون محصورةً فقط على علماء الدين بغض النظر عن أي أمور أخرى، مشيراً إلى أن أعضاء الرابطة يمثلون الإسلام وليس أحزاباً أو تنظيمات، مؤكداً أن الرابطة لم تمارس دوراً حزبياً في أي حال من الأحوال.

وأشار إلى أن الرابطة تعرضت وما زالت منذ نشأتها إلى مضايقات من قبل الاحتلال الإسرائيلي والسلطة الفلسطينية على حد سواء، مشدداً على أنها لم تتأثر ولن تتأثر بأي مضايقات وستمضي قدماً بطريقها نحو الإصلاح والدعوة إلى الله وشحذ طاقات الأمة لتحرير فلسطين.

وعقد مجموعة من علماء فلسطين الاجتماع التأسيسي الأول في المسجد الأقصى عام 1992، حيث تم الاتفاق على تأسيس الرابطة وتسميتها بهذا الاسم التي باتت معروفة فيه حتى الآن.
www.felesteen.ps

الأسرى المضربون.. أعداد مجهولة وقضية أضحت منسية!

الأسرى المضربون.. أعداد مجهولة وقضية أضحت منسية!
تتضارب الأخبار والأنباء عن أعداد الأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال، حتى باتت قضيتهم في غياهب الإهمال والتقصير من الوسائل الإعلامية، والفعاليات الجماهيرية للشارع الفلسطيني.

وشهد الشارع الفلسطيني تفاعلًا ملحوظًا مع قضية الأسرى، والإضراب الجماعي الذي خاضوه في نيسان (أبريل) عام 2012م، واستمر 28 يومًا، ثم بقي الشارع على الوتيرة التفاعلية نفسها مع الإضراب الفردي الذي خاضه عدد من الأسرى.

وتناقص التفاعل الجماهيري بدرجة كبيرة عقب إنهاء الأسير المقدسي سامر العيساوي إضرابه المفتوح عن الطعام، الذي تجاوزت مدته 9 أشهر بشكل متواصل، وفق ما بين مختصون في شئون الأسرى.

وعلق العيساوي إضرابه عن الطعام، بعد توصله إلى اتفاق مكتوب مع إدارة سجون الاحتلال في نيسان (أبريل) الماضي، يقضي بالإفراج عنه بعد قضائه 8 أشهر داخل السجون.

“فلسطين” حاولت حصر أعداد الأسرى المضربين عن الطعام حاليًّا داخل سجون الاحتلال، غير أن المعلومات اختلفت بين مسئول وآخر، في حين تأكد إضراب الأسرى التالية أسماؤهم:

أسير الحرية

الأسير إياد أبو خضير بدأ إضرابه المفتوح في 11 أبريل الماضي؛ احتجاجًا على عدم الإفراج عنه بعد انقضاء محكوميته البالغة 8 أعوام.

ويتحجج الاحتلال بعدم قدرته على الإفراج عن أبو خضير لعدم اكتمال أوراقه الرسمية، ما اضطره إلى تصعيد إضرابه ليصل إلى درجة الإضراب عن الماء قبل عدة أيام، تأكيدًا منه رفض العرض الإسرائيلي الرامي إلى إبعاده إلى خارج قطاع غزة، بعد قضائه مدة محكوميته.

إضراب الإداريين

وللأسرى الإداريين نصيب من الوجع الفردي، إذ يضرب 3 أسرى من المسجونين إداريًّا عن الطعام؛ احتجاجًا على تمديد سجنهم إداريًّا دون تهم موجهة إليهم، والأسرى هم: أيمن حمدان، وعماد البطران، وكامل حريبات.

الأسير حمدان من سكان مدينة بيت لحم، محكوم عليه بالسجن الإداري منذ آب (أغسطس) الماضي دون أي تهمة، ومددت المحكمة الإسرائيلية مدة سجنه إداريًّا 6 أشهر أخرى.

ويضرب حمدان (30 عامًا) عن الطعام منذ 27 أبريل الماضي، وسط حالة صحية متردية؛ جراء استمراره في الإضراب داخل سجون الاحتلال التي تفتقر إلى أدنى مقومات الحياة المعيشية.

ويتشارك حمدان مع زميله الأسير البطران في الهدف الأساسي من خوض الإضراب، إذ إن البطران أسير إداري منذ تشرين الثاني (نوفمبر) عام 2011م.

وقرر البطران خوض الإضراب المفتوح عن الطعام في 7 من الشهر الجاري؛ احتجاجًا على استمرار سلطات الاحتلال سجنه إداريًّا دون تحديد أي موعد للإفراج عنه.

ويعاني البطران المقيم في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية نقصًا حادًّا في السكر، وضعف الدم، وأوجاعًا مختلفة في جسده؛ جراء مواصلته الإضراب المفتوح.

أما حريبات (32 عامًا) من سكان الخليل فقد أضرب عن الطعام في 23 من الشهر الجاري؛ احتجاجًا على تمديد أسره الإداري مدة 6 أشهر جديدة، بعد انتهاء ستة مثلها منذ تاريخ أسره في 21 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012م.

وقضى الأسير حريبات سابقًا (12) عامًا داخل سجون الاحتلال، وهو أب لأربعة من الأبناء، ويعاني “تليفًا في الرئة”.

وكانت وسائل إعلامية قد تحدثت عن دخول عدد من الأسرى في الإضراب، أمثال: أيمن طبيش، وأشرف السباح، وغيرهما من الأسرى الذين لم يتسن لـ”فلسطين” التحقق من إضرابهم.

الأسرى الأردنيون

ولم يقتصر الإضراب المفتوح عن الطعام على الأسرى الفلسطينيين فقط، بل وصلت الاحتجاجات بالإضراب الجماعي إلى إخوانهم الأسرى الأردنيين القابعين في سجون الاحتلال.

وشرع الأسرى الأردنيون البالغ عددهم (29 أسيرًا) في إضراب مفتوح عن الطعام في الثاني من الشهر الجاري؛ لتشكيل قوة ضغط على حكومتهم الأردنية التي اتهموها بالتقصير تجاههم، وإدارة سجون الاحتلال.

وصعّد الإضراب قادته: الأسير القائد عبد الله البرغوثي، والأسير منير مرعي، و4 من زملائهما في الإضراب، إذ قاطعوا الماء، والدواء، وهم يرقدون حاليًّا في مستشفى سجن “الرملة”؛ نتيجة تدهور حالتهم الصحية.

وتتمثل مطالب الأسرى الأردنيين بإيجاد برنامج زيارة منتظم لذويهم، والسماح بإدخال الحاجيات المعيشية في تلك الزيارات، والنظر في ظروفهم وأوضاعهم الصحية، وأمورهم القانونية.

دعوة للحراك

بدوره، أعرب مدير مركز أسرى فلسطين للدراسات رياض الأشقر عن قلقه إزاء حالة الفتور التي يشهدها الشارع الفلسطيني تجاه قضية الأسرى، وخاصة المضربين عن الطعام.

وقال الأشقر لـ”فلسطين”: “لابد من حراك جاد وفعّال مع قضية الأسرى؛ لأن هناك العشرات منهم مرضى، وكبار سن، ومضربون عن الطعام، وجميعهم متوقع حدوث أي مكروه لهم”.

وأضاف: “إن أعداد الأسرى المضربين تتضارب بين الحين والآخر، وما تتداوله وسائل الإعلام هو جزء من معاناتهم المتفاقمة خلف أسوار سجون الاحتلال”.

ودعا إلى حراك جماهيري في الضفة وغزة، وخارج الوطن المحتل؛ للضغط على الجميع: فلسطينيين، وأردنيين، ومؤسسات حقوقية؛ للتدخل العاجل لإنهاء معاناة الأسرى المضربين.
www.felesteen.ps

بحر غزة لا يزال شاهداً على جريمة "مرمرة"

بحر غزة لا يزال شاهداً على جريمة "مرمرة"
لا يزال بحر غزة شاهداً على الجريمة الإسرائيلية التي حدثت قبل 3 أعوام، بحق سفينة مرمرة التركية التي جاءت لإغاثة الفلسطينيين القابعين تحت حصار الاحتلال الإسرائيلي.

وكما البحر تماماً، لم ينفك الفلسطينيون عن إعادة ذاكرة الأحداث إلى الحادي والثلاثين من مايو 2010، حيث كانوا على موعد مع أكبر أسطول بحري يحمل مساعدات غذائية من شأنها أن تخفف من حده الحصار المفروض عليهم، إلا أن مجزرة إسرائيلية ارتكبها جنود الاحتلال منعت وصول هذه المساعدات إلى القطاع وأدت إلى ارتقاء تسعة متضامنين أتراك.

ويتكون أسطول الحرية من ست سفن، يضم ثلاث سفن تركية، وسفينتين من بريطانيا، بالإضافة إلى سفينة مشتركة بين كل من اليونان وإيرلندا والجزائر والكويت، تحمل على متنها مواد إغاثة ومساعدات إنسانية، بالإضافة إلى نحو 750 ناشطا حقوقيا وسياسيا، بينهم صحفيون يمثلون وسائل إعلام دولية.

وجهز الأسطول من جمعيات وأشخاص معارضين للحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة منذ عام 2007، ومتعاطفين مع الشعب الفلسطيني وعملوا على تسييره، وكان في مقدمة المنظمين لرحلة أسطول الحرية مؤسسة الإغاثة الإنسانية التركية “IHH”.

واقتحمت قوات خاصة تابعة للبحرية الإسرائيلية فجر يوم الحادي والثلاثين من مايو، الأسطول الذي لم يكن قد غادر المياه الدولية للبحر الأبيض المتوسط، وقوبل الهجوم الإسرائيلي بانتقاد دولي واسع، وطالب مسؤولون من أنحاء العالم الأمم المتحدة بإجراء تحقيق، ألغى على إثره رئيس وزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو رحلته إلى أمريكا، والتي كان من المقرر أن يلتقي فيها الرئيس باراك اوباما، وعاد إلى (إسرائيل) من كندا.

وقدم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اعتذارًا رسميًا لنظيره التركي رجب طيب أردوغان، في الثاني والعشرين من مارس الماضي، خلال مكالمة هاتفية على الهجوم واعترف خلالها بحدوث “بعض الأخطاء العملية” وتعهد بدفع التعويضات لأسر الضحايا، مقابل الاتفاق على عدم ملاحقة أي جهة قد تكون مسؤولة عن الحادث قانونيًا.

وتعد تسوية هذه الأزمة التي أثرت بشكل سلبي على العلاقات الإسرائيلية-التركية منذ نحو ثلاث سنوات، النجاح الأبرز للرئيس الأمريكي باراك أوباما خلال زيارته إلى (إسرائيل) التي انتهت مؤخرًا.
www.felesteen.ps

الطقس.. أجواء حارة نسبياً حتى منتصف الأسبوع

الطقس.. أجواء حارة نسبياً حتى منتصف الأسبوع
توقعت دائرة الأرصاد الجوية أن يكون الجو، اليوم الجمعة،حاراً نسبياً إلى حار، ويطرأ انخفاض ملموس على درجات الحرارة مع بقائها أعلى من معدلها السنوي العام بـ3 درجات، وتكون الرياح شمالية غربية معتدلة السرعة تنشط أحيانًا، والبحر خفيف إلى متوسط ارتفاع الموج.

كما توقعت الدائرة أن يكون الجو، السبت، حارًا نسبيًا إلى حار ومغبرًا ولا يطرأ تغير يذكر على درجات الحرارة حيث تبقى أعلى من معدلها السنوي العام بحدود 3 درجات مئوية، والرياح شمالية غربية إلى جنوبية غربية معتدلة إلى نشطة السرعة، والبحر خفيف إلى متوسط ارتفاع الموج.

ويُتوقع أن يكون الجو، الأحد حارًا وجافًا ويطرأ ارتفاع على درجات الحرارة لتصبح أعلى من معدلها السنوي العام بحدود 6 درجات مئوية، وتكون الرياح شمالية غربية إلى شمالية شرقية معتدلة السرعة تنشط أحيانًا، والبحر خفيف إلى متوسط ارتفاع الموج.

ومن المتوقع أن يكون الجو، الإثنين، حارًا وجافًا ومغبرًا حيث يطرأ ارتفاع على درجات الحرارة لتصبح أعلى من معدلها السنوي العام بحدود 8 درجات مئوية، وفي ساعات المساء والليل يطرأ انخفاض على درجات الحرارة وارتفاع على نسبة الرطوبة، وتكون الرياح شمالية غربية إلى جنوبية غربية معتدلة إلى نشطة السرعة، والبحر خفيف إلى متوسط ارتفاع الموج.

ويوم الثلاثاء، يكون الجو معتدلاً إلى حار نسبيًا، ويطرأ انخفاض ملموس على درجات الحرارة مع بقائها أعلى من معدلها السنوي العام بقليل، وتكون الرياح شمالية غربية معتدلة السرعة تنشط أحياناً، والبحر خفيف إلى متوسط ارتفاع الموج.
www.felesteen.ps

العلاج بالحوار أحد الوسائل العلاجية لتخفيف حدة للاكتئاب

العلاج بالحوار أحد الوسائل العلاجية لتخفيف حدة للاكتئاب
كشفت دراسة طبية حديثة الى أن اللجوء إلى الحوار بين مرضى الاكتئاب يساعد بصورة كبيرة فى تخفيف حدة هذة النوبات بينهم بصورة ملموسة اخبار الرياضة أخبار العلوم والتكنولوجيا

اتحاد الكرة الكويتى يقدم عرض لضم فييرا

اتحاد الكرة الكويتى يقدم عرض لضم فييرا
قدم اتحاد الكرة الكويتى عرض على جورفان فييرا المدير الفني لفريق الزمالك 50 ألف دولار كراتب شهري، بالإضافة للمسكن وسيارة، فيما طلب فييرا انتداب مساعده ماركو اخبار الرياضة أخبار الرياضة

1 2 3 56